Wednesday, November 01, 2006

كنت في البداية أكتب شعرا ساذجا
ولكنني كنت سعيدا بطفولتهِ
ثم صرت أكتب شعرا مكررا
ولكنني كنت سعيدا ببداوتهِ
ثم أصبحت أكتب شعرا رديئا
ولكنني كنت سعيدا ببساطته
ثم تعلمت أن أكتب شعرا مقعرا
ووقتها كنت سعيدا بسخافته
ثم فجأة توقفت ونظرت للوراء
ثم تلفت مليا شاخصا بالأمام
لم أجد نفسي سعيدا ولم أجد
ورقة واحدة من كتاب الشعر

5 comments:

Albida said...

مممممم.... أخر تلات سطور معناهم جامد جدا
يا ترى قصد حضرتك أنك ندمت على ماكتبته؟ أم أن شعرك لا يناسب ما ستراه فى المستقبل؟

لماذا ربطت الردائه بالبساطة؟ من الممكن أن يكون الشعر بسيطا لكن جميلا


manal

وينكى said...

الانسان دايما بيبقى مقتنع باللى بيعمله فى لحظته الحاليه
ولما يرجع للوراء شويه يحس قد ايه هو كان ساذج زمان وانه دلوقتى مافيش لاقبل ولا بعد
أفتكر انى قريت قصيده لنزار قبانى ليها نفس المعنى
لكن ان الواحد ييأس من المستقبل كمان؟؟
تبقى الحياه مش محتمله

nour said...

الفكرة جامدة اوى خليتنى افكر فى كل الحاجات اللى انا كتبتها من و انا صغيرة..و كل الحاجات اللى انا كتبتها و قطعتها..وكل الحاجات اللى كتبتها و فرحت بيها يومين و بعدين قطعتها برضه

schlau_oyoo said...

يا ريت كل انسان يعمل كده بس مش بس علي اللي كتبه........علي كل اللي عمله و يحاسب نفسه و يتعلم منه. تحياتي

KHALED-ELSAWY said...

شوفي انت حسيت بايه وهو ده اللي اقصده يا منال:)
وينكي انا مش يائس من المستقبل خالص انا شديد التفاؤل والله انا بس اللي كئيب سنة ساعات كثير بصراحة:) والله ماللي شفته ده انا تعبان يا جماعة يالله الحمد لله على كل حال ودلوقتي احسن بكثيييييييييييييير.