Friday, October 27, 2006

عيد ميلاد

في عامي الثالث والثلاثين
المسيح يصلب –أو يصعد- في موعده
ثلاثة أعوام وثلاثة أشهر وثلاثة أيام
عمر الرسالة الدموية
ثالوث يحطم القصور والخوذات الرومانية
ثلاثة وثلاثون عاما عمر شاب الخليل
عمر العيون النبية
عمر موت وانتصار نبيل
ومولد للسنة الميلادية

ثلاثة وثلاثون عاما مضت
كان المسيح في عمري نجم البشرية
حتى قيود معصميه حوّرها سلاحا
والمسامير أضحت جيشا أبديا
كان المسيح صابرا كقبيلة من الإبل
وصامدا كسلسلة من جبال
كان المسيح في الثالثة والثلاثين يحمل صاغرا صليبه الخشبي
كان خاضعا .. وأبيا
لم يكن مثلي يجاهر بالإباء
ويغفو في خضوع
لم يكن مثلي الليلة أخشى عامي الرابع والثلاثين
أخشى ضياع المرتب والوظيفة الحكومية
لم يكن مثلي أسيرا
لكثير من عاداته السرية
وإذ استوى على ذاته وملذاته ومذلته
كان في عامه الثالث والثلاثين في ذروة محنته
رجلا فوق جميع الرجال
كان في شبابه حلما فغدا أمة ثورية
وأنا كالملايين ممن يتمون عامهم الثالث والثلاثين
يدنسني العرق الجاهلي الذي سد كل مسامي

(25/11/1996)

7 comments:

Albida said...

أحييك على القصيدة الجميلة دى

استوى على ذاته وملذاته وذلته" الجناس أكثر من رائع... مش على المستوى الحرفى بس ولكن على المستوى الفكرى

على ما أعتقد كده القصيدة دى كانت سبب فى (على الصليب) كأنك تمر بمراحل... تأنيب الضمير ثم الثورة ثم الانفجار

manal

وينكى said...

ياترى أقدر استنتج من دا ان التاريخ دا هو عيد ميلادك؟؟
رائع كعادتك
لكن ليه الغيبه الطويله دى؟

Nerro said...

Exactly right you are winky "25 November", mark ur calendar ba2a :D

Hafsa said...

كل سنة و انت بالف خير و سلامة و لو انها متاخرة بس نعوضها
يعني اعتقد احلي من كده تعبير عن بسالة و بطولة المسيح عليه السلام
مش حلاقي
اكتر حاجة عجبتني انك وصفت صبره بقبيلة ابل
الله يا خالد باشا
فعلا حلوة و الاجمل ان كلمة عيسي جايه بالفعل من نوع ابل له لون مميز و بيسموه العيس
لان لونهم اسمر فاتح و مشرئب بشئ من الحمرة الجميلة
انا عن نفسي شفت النوع و شكلهم جميل
وهو ده كان لون سيدنا عيسي
تحياتي
انت اروع من اي وصف

shafee2a said...

القصيده دى اول ما ابتديت اقراها عيشتنى فى ايام المسيح لغايه ما جت حته قطعت الجو الى عيشت فيه وهى بتاعت اخشى ضياع المرتب و الوظيفه الحكوميه الحته دى صحتنى من الحلم انا بيتهيالى ان فى 3 او 4 حاجات مسيطره على تفكيرك جامد اوى و بتتغلب عليك فى معظم قصايدك ممكن اقول الماده و العمر و السياسه و الظلم زى فى جزء فى قصيده البنت دى بتقول فيه اسك على نشره الاخبار برضه خرجنى من الجو الرومانسى يا ريت تقولى انت بتحس بنفس الاحساس ده و لا شايف انها كده ليها هدف انا مش عارفاه

KHALED-ELSAWY said...

شكرا للجميع اولا
ايوة انا مولود في 25/11 لو حد حيقول لي يوميها هابي بيرث داي وكده حبقى ممنون ولو نسيتوا مش حزعل لأني بنسى اعياد ميلاد اصحابي ولولا نباهة اختي داليا لما تذكرت اعياد ميلادنا في العيلة اصلا:)
شفيقة مش عارف هو ما دام حسيتي بحاجة يبقى منقدرش نتدخل في احساسك طبعا بالعكس انا افكر في كلامك واخليه في بالي ولما تتكرر الملحوظة دي افكر اكثر في اللي بيوصل للقاريء من كتابتي وهكذا.. بس انا عموما فكرتي انه مفيش حاجة اسمها عبارات شاعرية وعبارات لا او مواضيع شعرية ومواضيع لا.. كله مشروع لتسجيل لحظة وجدانية معينة المهم يكون الكلام من القلب قوي.. ولما بقرا كلامي بعد فترة هو ده اللي بركز عليه عشان اقرا القصيدة او اديها ميلادها يعني او اخمدها سواء بإعدامها او تأجيلها.. احساسي واصل ولا لا هو ده سؤالي الحاكم في موضوع الشعر كله بصراحة بغض النظر عن التفاصيل الفنية.. يعني

nour said...

اللى انا بلاحظه ان دايما السيد المسيح واخد بأفكاره و دعوته الانسانية و السلام اللى كان بيبشر بيه جزء كبير من حياتنا متشبعين بمقولاته و قصة حياته سواء مسلمين او مسيحيين...مش عارفة اقول ايه على القصيدة هى هزتنى مش عارفة حسستنى بايه..ممكن بالظلم