Saturday, October 07, 2006

الفقمة

واحد من ذكور الفقمة
راقد في الدفء والكسل
غارق في الدهن.. غارق في العسل
نعم له نابان.. نعم له شاربٌ
لكنه -ولنتذكر معا-
ليس أكثر من أنه
واحد من ذكور الفقمة
يستمد الحرارة من الأبدان المترهلة المتلاصقة
شارد في ظلام النفوخ
قابع في غباء أبديّ
تلك الجزيرة التي تقترب
ليست مسالمة كما يرى
تلك المياه النافرة حولها
ليست رذاذا منعشا بتاتاً
إنه الحوت الذي يقترب
أسرع من انتباه الفقمة

مثلما أكل السمكات الصغيرة
سيأكله الآن من هو أكبر
به يلهو الحوت في عرض البحر
ذلك الذي كان وطنا صديقا
يركله بكعبه فيطير
دون فهم.. دون كرامة
ويسقط في الماء كطير حقير

واحد من ذكور الفقمة
عاجز.. أسير
والغروب المعجز
يغلق فصلا
ويفتح فصلا جديدا

7 comments:

Hafsa said...

جميلة و جديدة جدا
عمري ما فكرت في الفقمة
way to go

Nerro said...

جديدة فعلا...الصورة حلوة قوي

karakib said...

ذكر الفقمه ... اراه كثيرا ... كثير جدا ...
انتوك

وينكى said...

واحنا عندنا 70 مليون ذكر فقمه هايحصلهم حاجه من اتنين
إما هاينقرضوا لعدم وجود أجيال جديده
يا إما هايتاكلوا من الحيتان والنمور والأسود والديابه و...و...
ياااااااااه
دى القائمه طويييييله
بس ما كنتش أعرف ان لحم الفقمه بيتاكل أصلا

nour said...

بيقولوا لك قلل من النبرة التشاؤميه..يعنى ايه اصلا؟هو احنا لما بنكون فى حالة معينه من التشاؤم او الحزن الجميل او حتى السعادة بنعرف نقللها؟هة الحالة دى اللى بتخلينا نكتب.متقللش حاجه..و الحالة اللى انت فيها اكتب على هواها ممكن بالنبرة التشاؤمية دى تمنح تفاؤل او سعادة لحد تانى و هو ده الهدف النبيل والحزن النبيل..انا رائع بكل بساطة رائع

nour said...

انت اللى رائع مش انا ..غلطة مطبعية :))

KHALED-ELSAWY said...

بصوا بقى حكاية الخاطرة دي.. كنت بتفرج من كام سنة على الأخبار حيث الذبح للفلسطينيين بينما العرب صامتون وفي نفس الوقت كنت مفلس ومتضايق من نفسي عشان ضيعت سنين وكده.. الموضوعين خبطوا في بعض اتخنقت غيرت الجزيرة الى قناة الحيوانات وهي من مفضلاتي.. لقيت كم فقمات على الشاطيء.. الذكور بتهبش في بعض على المزز - كبيرهم بيطرقع للجميع- اللي مشتري دماغه وبيتشمس.. ثم فجأة جه حوت.. كأنه بقى نهاية الفقمة او نهايتي شخصيا او نهايتنا كلنا سوا متفهمش وراح هوب شافط الزبون ويا فكيك.. وفعلا بيديله واحد كعب يطيره ثم ينقحه واحد بوز لقدام وهكذا باختصار مرمط بكرامته البحر.. لا تقولي الأمريكان والاسرائيليين فينا ولا البوليس في المظاهرات ولا المصير المجهول لكل من ينسى منا ان هناك اخطارا قادمة يحسن الانتباه لها قبل فوات الأوان كالاحباط والموت والمرض والشر برة وبعيد:)
معلومة: الفقمة بياكلها نوع من الحيتان وبياكلها الدب القطبي كمان عشان شحمها اساسا.