Thursday, February 18, 2010

قصيدة من عام 1995

هل تعرفين أيا جميلةُ ما أريدُ؟
أنا لا أظنك تعرفينا
أنا لا أظنك تعشقين قصيدتي.. أو وحدتي.. أو ذلك الحزن الدفينا
ولا أظنكِ تحلمين بما أحبُّ وتشعرين بعالمي..
ولا أظنك ترغبين جواري
هذا العذاب كأنني.. أكوامُ جمرٍ والحريق مقيمُ
هذا التشتتُ مثل مركبةٍ بلا شطٍّ ولا مأوى ولا نجمٍ حزينِ
أنا لا أظنك تفهمين جنوني..
وعلى الجنون بأرضنا تعتيمُ

هل تعرفين من الذي يغتالُني؟
هم نفسهم من علموني الشِّعْرَا
حقنوني بالجين اللعين وبعدها..
أمضيتُ عمري في رحاب الثورة
هل تعرفين من التي فضت بكارة قصتي؟
هل كل أنثى عانقت أشعاري
هل تعرفين من الذي يَبْكي على قبري؟
هو من أشاعَ السمَّ في أنهاري

أنا مستعدٌ للحروبِ.. أخوضُها.. و كأنني في نُزْهَةِ العشاقِ
لا لست أخشى الموتَ.. إنه قادمٌ.. لو كنت قوساً شارداً مسعورا..
أو كنتُ كبشاً للفداء حقيرا
أنا لا أخاف سوى الخيانةِ.. فارحمي عينيَّ من عينيكِ.. قلبي لم يزلْ..
رغم الحماسة والقتال صغيرا

هم يهجمون على كتابي كُلِّهِ مستمسكين بوحدتي.. وبساطتي.. و كرامتي المطعونة
هم يرجمون محاولاتي كلَّها.. ويُقَطِّعونَ رسالتي المجنونة
هم ينهرون أصابعي لو فَكَّرَتْ.. أو خَطَّطَتْ حرفاً على كشكولي
هم ينكرون حقيقتي..
وحقيقتي.. أني أُحَطِّمَ في الهوى أرغولي
أنا لا أريد المجد.. إنِّي مكتفٍ..
بتفاؤلي.. وَتَقاتُلي.. وفضولي

أمضيتُ عمري أكتبُ الشعرَ الذي أَجْتَرُّهُ وحدي وبعض صِحَابي
أمشي وراء بحوره.. ودروبه.. وكعادةٍ سريةٍ يُنهيني
إن لم أقلْ شعري أمام عشيرتي.. فكأنني فَحْلٌ خصيٌّ في البلاط يغني
إني أحب تمردي وتفككي.. لولا التفكك لم يكن زلزالُ
فإذا كتبتُ و لم أُثِرْ حرباً ضروساً.. فالكتاب زوالُ
هذي حروفي.. لا أقول قصائدي.. هذا كلامي.. مدفعي القَتَّالُ
لولا القتال لما لمست مفاصلي.. وشعرت أني في الحياة رجالُ

هل تعرفين أيا جميلة ما الذي سلبوه مني؟
غزلي البريءَ.. وطفليّ المولودا
سرقوا وجودي كلهُ.. وعذوبتي أضحت عكاراً.. والطريقُ سدودا
أصبحتُ أكتب مثلهم..
أصبحتُ أعشق مثلهم..
أصبحتُ أحلم مثلهم..
أصبحت من ضمن العبيد عبيدا
قصوا أظافريَ السليطةَ.. علَّموا أثري.. اقتفوني في الرمال وحيدا
طعناً طُعِنْتُ.. وخانني أتباعي
وسُلِبْتُ حتى.. خوذتي وذراعي
و الآن أرقد في الحصارُ بقدِّها وقديدِها..
صدأ الحديدُ.. وفي الرمال مصيري

أنا لا أريد الخوض في وصف التي سلبتني من روحي ومن أحزاني
أنا لا أقول لها عيونٌ أو لها.. أنا لن أقولَ القدُّ والشفتانِ
أنا لا أقول بأن حلمي نهدُها.. أنا لا أريدُ الخوضَ في حرماني!
أنتِ الجميلةُ والتي أنثى كأنَّ الكونَ أصغى اليوم للإنسانِ..
فرآه يذبلُ في جفافهِ والمرارُ يُحيِطُ بالوجدانِ والجثمانِ
فكأنَّ عيناً فُجِّرَتْ.. أو هاجرتْ أممٌ من العطشى إلى الفيضانِ
إني أحبكِ رغم أني عارفٌ أني أُكَذٍّبُ في الغرام كياني
وأنا وجدتكِ رغم أني واثقٌ من أننا في مأزقٍ نشوانِ
كمداً على كمدٍ سيمضي عشقُنا.. وإلى البراعمِ ينظرُ البستاني
لا تسأليني ما الذي أخشاه.. إني فاقدٌ لبصيرتي وعصايَ.. إني فاقدٌ إيماني
فعلي يديَّ ستلتقين بقاتلٍ.. وعلى شفاهي تعشقين أماني
إني النقيضانِ اللذانِ تَجَمَّعا.. إن صرت رجلاً واحداً.. سيَّانِ
إني سأبقى توأماً متصارعاً.. هيهات أن يتجمع الضدَّانِ
من ذا سيقتل من؟ تَحِنُّ حقيقةٌ.. أنَّا نُكَوِّنَ حُبَّنا.. لِنُعاني
فإذا عشقنا فهو وحشٌ قاتلٌ.. حب العبيدِ مذلةٌ وأغاني!

هل تصبحين صديقتي؟ هل ترغبين؟ وهل تودينَ الخروج؟ وهل تحبينَ الطيور؟
هل تذكرين حكايةً عن طائرينِ بلا وطنْ؟
هل تشعرين بأن شيئاً من وفاقٍ بين نجمي طالعينا؟
هل ترغبين في الاستماع إلى حكاياتي الطويلة؟
هل تغضبين إذا شعرتِ بغيرتي؟ أو حيرتي؟ هل تختفين ككل حُلْمٍ من حياتي؟
هل تسمعين معي الموسيقى؟
هل تأكلين معي الفطائر؟
هل تشربين معي بنفس الكوبِ نسكافيه الصباح؟
هل تصبحين رفيقتي.. وحديقتي؟ هل تحلمين ببذرتي؟
وتمشطين لطفلتي، وترضعينها بالحياة.. وترضعيني
هل تصبحين حبيبتي.. وحقيقتي ويقيني؟
وهل نسافر في الشروق إلى البحارِ؟ وهل أضمُّكِ في المخاوفِ والصقيعْ؟
وهل أبثكِ كل شكواي القديمةِ.. هل أحس بأننا من لحمةٍ متوحدة؟
روحان في لهبٍ لذيذٍ شاردٍ.. ومشاعرٌ – رغم المسافة – واحدة

مالي أُحِسُّ بأنني متمزقٌ؟ بين الحشايا رهبةٌ وسؤالُ
علّي إذا أخمدت رأسي في نعومة ناهديكِ تجمدتْ كلُّ المخاوفِ.. والشكوك تُزالُ
علّي إذا لامستُ ثُغرِك أسلَمَتْ شفتاي عندك وارتَمَتْ أثقالُ

إني أحبكِ من مرورِكِ مرةً.. وكأنَّ حُلْماً مَسَّني.. وسمى بي
فرأيت مشيتكِ البديعة لي أنا وحدي.. وكلُّ العالمين نزالُ
ورأيت أني لا أريد من الحرملكِ جثةِّ أخرى.. فإني يابسٌ وجبالُ
و الماء يجري في يديكِ جداولاً.. وعلى شفاهكِ فالكلام زُلالُ
وأحس في نبرات صوتك كلها شهراً من العسل الذي ينهالُ
وأحس أنا سوف نضحك مثلما كنا زماناً.. والزمان يُطالُ

إن كنتُ قد أثقلتُ.. هذي قصتي.. هذا جنوني – بعضه – وشعوري
هذا الذي يؤيه صدري.. أزمتي.. قلقي على حبي.. وبعض سروري
فلربما أحتاجُ فعلاً حضنَكِ.. ولربما يأتي هدى لغروري
فقابليني عند بيتك.. وسط كل قبيلتِكْ
ولتحضنيني بين أهلكِ.. ولتضميني لصورةِ أسرتِكْ
أنا قادمٌ كي أنزعَ الوهمَ القديمَ برغبتي.. أنا قادمٌ من قبر عمرٍ راحلٍ مسدودِ
آتي إليك بكل شيءٍ في يدي.. آتي إليكِ بقسوتي وجحودي
آتي إليكِ بغربتي وغرابتي.. عمري الذي أنفقت فيه وجودي
آتي إليكِ بكل شكي تائباً.. أشكو لديكِ هزائمي وقيودي
لا ترفضيني.. كلُّ شيءٍ فيَّ مرفوضٌ تماماً.. صدقيني وانقذي شاباً يَحِنُّ لعمره المعدودِ
ما عاد لي إلا كتابي كُلُّهُ هَرَبٌ و يأسٌ وإنسحابٌ.. كُلُّهُ مَلِكٌ يموتُ بجيشِهِ المحدودِ

الآن أفرغ جعبتي وزجاجتي.. هذا هو السُّكْرُ الذي أدماني
فخرجت أهتف باسم حبك.. إنني لما أحب يذلني هذياني
هذا الكلام كتبته.. ولأنه لا شيء أكثر من كلام.. فاني
أودعته في شَعْرِكِ الموجيِّ علي إن أمتْ..
أرجعْ إليك.. تَدُّلني أشجاني

16 comments:

tefapop said...

جميلة جدا
و لكن هناك اشياء غير متنصقة ؟؟؟؟ ممكن اقولعا لك

سومه...مجنونه فى بلد عاقل said...

يااااااااااااااااه كل دا
مقدرشى حتى اقول احسنت الاحسان كلمه قليله بل ابدعت
سلم قلمك وسلمت يداك

Zeina Ramadan said...

Khaled.
There’re many different feelings in this poem but I think that sadness is the main one.
I don’t know how to describe what I think of this poem because no words would be enough… But I can tell you this, if I may: I learned to read Arabic as a child, many years ago, but I did never and I never thought that I’ll use it until I read your blog, and here I am now reading every new post you write. (And I think that the last thing I’ll read in Arabic will be read here).
I liked this part a lot:
آتي إليك بكل شيءٍ في يدي.. آتي إليكِ بقسوتي وجحودي
آتي إليكِ بغربتي وغرابتي.. عمري الذي أنفقت فيه وجودي
آتي إليكِ بكل شكي تائباً.. أشكو لديكِ هزائمي وقيودي
May God be with you.
(I’M VERY SORRY).
Zeina.

خالد الصاوي said...

تفابوب ايه الاشياء اللي مش متناسقة؟
سومة تسلميلي الف شكر:)
زينة ده شيء يشرفني ومفيش داعي للاسف.

Ahmad Adel said...

القصيدة حلوة وعلى طريقة المثقفين الجدد اقولك انت حد حلو اوي يا خالد
لا بس بجد القصيدة حلوة

سعاد said...

استاذ خالد
كل شي فيك يحكي قصة من الابداع والجمال
تترك اثر في النفوس لا يمكن محوه بسهولة من التمثيل الى الشعر مساحات من الابداع كتبتها باسمك بجدارة
امنياتي بالتوفيق
سعاد - بغداد

zena said...

سلمت يداك فنان ذوق واحساس
اكثر ماعجبني المقطع
إن كنتُ قد أثقلتُ.. هذي قصتي.. هذا جنوني – بعضه – وشعوري
هذا الذي يؤيه صدري.. أزمتي.. قلقي على حبي.. وبعض سروري
فلربما أحتاجُ فعلاً حضنَكِ.. ولربما يأتي هدى لغروري
فقابليني عند بيتك.. وسط كل قبيلتِكْ
ولتحضنيني بين أهلكِ.. ولتضميني لصورةِ
أسرتِكْ
كلام من القلب

zena said...

تسلم الايادي بس ليش العنوان قصيدة من عام 1995 يعني الحين متكتب قصائد غزل حاسة ان انت بتبعد فكرة ان انت دتكتب قصيدة حب وتحاول تقول هذي كتابات ايام زمان

Anonymous said...

القصيدة جميلة ياستاذ خالدواكثر ماعجبني عنوان القصيدة و ذكاء اختيارك له لان في هذه السنوات وبسبب كل مايدور حولنا لايمكن ان نتجاهل مايجري لنكتب قصيدة غزل واعتقد ان القصائد يجب ان تتجه نحو الخراب نحو تغيير طبيعة البشر نحو فقدان الانسانية
ممكن وجهة نظري سوداوية بعض الشيء ولكن مما اراه امامي لااكثر

safa said...

مع سكون الليل نشتاق ان نبحر فى مثل هذه الهمسات الراقية و المبدعة بدرا يضيىء سما قلوبنا ونبع يضيىء الكون بالالوان و الابتسامات
عزيزى خالد لا يهم متى كتبت هذه القصيدة الرائعة انما الاهم انما غزلت بحروف من نور مشاعر راقية المشاعر الصادقة و الحروف المبدعة تصل الى القلوب التى تبحث عن الكلمة المبدعة و الراقية
كن صديقى
لتجعل الروح تسمو
مع نسمات الفجر نتنفس عبير ابداعك الراقى
خالد الشاعر المبدع و الانسان النبيل
صباحك حلم
دمت بكل خير
ارق تحية تليق بك وبقدرك
باقات من الود و الياسمين
صفاء

HoneyBee0608 said...

خالد، القصيدة دى عاجبانى جداً، حسيت فيها بروح نزار قبانى شوية بس باسلوبك انت الخاص....عجبتنى أوى "وكأنَّ حُلْماً مَسَّني.. وسمى بي ، جميلة جداً...

لا تتوقف عن الكتابة أبداً...

د..اسماء said...

هذه اول زياره لى لمدونتك لكنى اعدك انها لن تكون الاخيره....اسلوبك اكثر من رائع...اتمنى منك المزيد...انت مبدع فى تمثيلك وفى كتاباتك ولك قلم يستحق التقدير...شعرت وانا اقرأ القصيده ان نزار قبانى عاد من جديد..افخر بك مصرياوعربيا له موقف فى الحياه...فتقبل منى اعجابى وتقديرى ولكن لى رجاء خاص.....لا تتوقف عن الكتابه ابدا فقلمك يستحق الولاء له وكتاباتك تستحق الاستمرار...ولك منى كل الحب والتقدير...

Anonymous said...

... Un poème c'est peu dire
... Une MERVEILLE

admirartrice de Tunisie

Teamwork said...

قصة من الابداع والجمال
تترك اثر في النفوس

علياء said...

المبدع خالد الصاوي ..قصيدتك لامست روحي لكنها تعطي انطباعا قاسيا بالحزن..حسنا ربما يكون الحزن هنا مفيد ..خاصة اذا ارتقى باحاسيسنا إلى عوالم اخرى:)
دمت ودام شعرك

Zozo said...

you are too good to be true.