Sunday, November 01, 2009

لهذا سأُقتَل عما قريب

لا يستطيع امتطائي أحد
أنا الفرس البريُّ العنيد المكابر ذو الحاجبين القويين والعينين المحاربتين.. ذو الرفسة القاتلة
أنا الخيل والليل والبيد والمدن السافلة
أنا القلم المستوحد والشعر المتردد والنثر والمقصلة
لا يستطيع امتطائي أحد
ولهذا سأُقتل عما قريب

لا أخاف من الموت.. إنه نعم الخليل الوفي لعمري الطويل-القصير.. نذرته للحب والقتل والتضحية
لا أخاف من الموت.. موتي سيبزغ منه اخضرار المواسم، سوف يغذي احمرار الشفق
سأولد في فم شاعرة مستباحة
وسوف أعيش طويلاً.. لأني عشقت الحياة فمت قتيلا
لا أخاف.. سأحيى.. لأني انغرست بتربة أرضي وولفت على كل طيرٍ.. بذلت دمي، وأيقنت أن القيامة آتيةٌ في الطريق وأن الحياة ستصبح أجمل بعد اجتثاث الطحالب من جذرها

سأولد في كل بيت جديد وسوف أكون حقيقة عمري الذبيح وسوف أغذي الملايين كما نفحتني الحياة وأكثر
أنا لا أخاف الموت فإني قتيلٌ عظيمٌ.. هو الحيُّ من ميِّتي والموت من حيواتي وبعضي لبعضي أنيسٌ ولو كان بعضي لبعضي عدوْ
أنا الذي أشاع في البيداء أنه معلقةٌ وبيانٌ مصفّى وبندقيةٌ آلية
قدري في مقدوري الآن.. أبشر أن الجميع سيحيى.. وأن الجميع أصحاب جلالةٍ وفخامةٍ وسموّْ
فانثروني على مداخل المدينة.. صلوا بالقرب من صنمي.. اذكروا الله فيكم وفيَّ.. خذوني طريقاً ورفيقاً أبديّاً وخير ترضية
أنا الذي مضى فصار أوقع.. صرت الحقيقة في لحظة هامشية
اذكروني طويلا لأني سأعبر فوق رؤوس الجميع لأشرب من جدولي
وألتقط الفول والعدس والقصائد البديعة المحررة
لهذا سأحيى طويلا طويلا
لهذا سأُقتل.. عما قريب

22 comments:

LOLO . ALI said...

كلام مررررررة حلو
و ثقة نراها في مكانها الصحيح
انت فعلا ستكون حيا في ذاكرة محبيك فخيل عربي جامح مثلك
لن ينسى بسهوله و لن يمر علينا مرورر الكرام
شكرا لك لانك تتكبد عناء امتاعنا بين اللحظة و الاخرى
سعيده بك ولك
ومبروك على تكريمك كشاعر
فلقد سعدت بهذا التكريم كثيرا و كانني انا من نال التكريم
بنفرحلك من اعماق قلوبنا
شكرا لك
احبك مررررررررررة
اختك لولو

albida said...

سؤال يطرح نفسه: القصيدة دى ليه منزلتش فى "نبى بلا أتباع"؟!! أنا حاسة أنى بأطالعها وهى بداخل الديوان! بجد ليها نفس الروح الإستشهادية وتيمة استولاد الخلود من التضحية

قد يستشعر القارىء مسحة من الغرور فى القصيدة... ولكن أعتقد أن السبب فى ذلك هو تقزم وتضاؤل الوجود الإنسانى للشاعر, وتوحده مع مفاهيم وكينونات أكبر من ذلك كالروح والحياة والحقيقة

عجبنى أسلوب استخدام التضاد المترادف ضمنياً, مثل

لعمري الطويل-القصير

لأني عشقت الحياة فمت قتيلا

أنا الذي مضى فصار أوقع

سأحيى طويلا طويلا لهذا سأُقتل.. عما قريب

الجمل دى بتظهر تضاداً لفظياً ولكن بالتفكر فيهم سنجد أن المعنى الضمنى لا يحمل إلا الترادف


عاداً الموت بيرمز للنهاية والاستسلام والراحة الأبدية, وأحياناً للتضحية
وعلى الرغم من أن موت الشاعر- أو قتله- فى القصيدةهو ضرب من التضحية إلا أنه اتخذ الموت هدفاً وسلاحاً ومعركة, لذلك يخطط له ويتوقعه وكأنه النصر

أنا لا أخاف الموت فإني قتيلٌ عظيمٌ


مبروك على الفيلم! أصحابى قالولى أنه حلو أوى. أنا لسه مشفتهوش... بس هانت كلها عشرة عشرين سنة كده وأشوفه
:) :) :)

happy_rose76 said...

من ذا الذي يستطيع قتلك سيدي
فالفرسان لا يقتلون يحاربون..وللسيوف يشهرون ..وللأصوات يطلقون.. ولكنهم لا للموت ولا للهزيمة يخضعون
إشهر سيفك سيدي وسأقاتل بسيفي معك افتح حوارا مع القلب والحنايا وانثر على الزهر كل ما في الخبايا وقل بمقدوري ان أصنع وطنا يعيش في حمايا أتراني اتعرف من أنا انا أبنة الشتاء بسمائه الحزينة وعيونه الصماء استقبل امطاره بوجهي وزخاته تداعب خصلات شعري والوجنات واحتضن امطاره بشغف طفلة افتقدت ابيها وانظر للبرق ينبض في سمائه فأرى وجهي يبتسم في الكون حبا وضياء
اهداء من وحي كلماتك
جريئة جميلة تلاعبت على اوتار القلب رائعةهي كلماتك يا خالد

خالد الصاوي said...

لولو وهابي شكرا لكما ولمشاعركما الحارة الصادقة:)
ألبيدا لأن القصيدة دي مكتوبة من كام يوم فقط:)

أحمد حسن البنا said...

صرت الحقيقة في لحظة هامشية

رائعه تلك الخلطة السحرية للموت والخلود.... جميل جدا يافنان كانك تصف شخص اعرفه واراه بالمراه كل يوم ولا اجد كلمات تصفه
وتلك هى الكلمات التى شقت جموده نصفين واعطته سمات لها معنى غير كونه موجود فقط

صرت الحقيقة في لحظة هامشية

تحياتى لك ولابداعك الراقى عندى مسرحيه شايفك فيها اوى ياريت تلاقى وقت وتقراها

Zeina Ramadan said...

Khaled.
Reincarnation in it’s wide meaning is ok if you want to make it, because then I can wish you a happy new life. But definite death is not for you.
Zeina

سومه...مجنونه فى بلد عاقل said...

بجد والله وبدون اى مجامله تسلم قلمك فعلا وربنا يديك طوله العمر

مواطن مصري said...

لا أخاف من الموت.. إنه نعم الخليل الوفي لعمري الطويل-القصير.. نذرته للحب والقتل والتضحية
لا أخاف من الموت.. موتي سيبزغ منه اخضرار المواسم، سوف يغذي احمرار الشفق
سأولد في فم شاعرة مستباحة
وسوف أعيش طويلاً.. لأني عشقت الحياة فمت قتيلا
لا أخاف.. سأحيى.. لأني انغرست بتربة أرضي وولفت على كل طيرٍ.. بذلت دمي، وأيقنت أن القيامة آتيةٌ في الطريق وأن الحياة ستصبح أجمل بعد اجتثاث الطحالب من جذرها



رائعة استاذ خالد

أتمنى المزيد من النجاح

لك

emmyek said...

Hello everybody and a special Hi to Khaled,

I will be very honest and say that I am not a big fan of Egyptian movies. I have been recently to Egypt for a month and I LOVED it. People are amazing.
I have found your name some websites and I have googled it and here I found this blog... I love to read poems, especially Arabic ones... The feeling is stronger, is real... It captures me... It's what happened with the title of your poem "That's why I will be killed soon" sorry for translating the title of your poem. When I read it, I was obliged to read it more and more... Thank you for sharing it with us. I have a request: please keep writing, keep sharing such wonderful poems... I promise that I will read all your poems.

Thank you.

Imane

happy_rose76 said...

العفو يا خالد انت تستحق فلكل مجتهد نصيب الف مبروك الفيلم والف مبروك الديوان وان شاء الله هحاول احضر حفل التوقيع ومعي المصورين فلابد ان نحتفي بهذا الحدث والف مبروك على الخطوبة تمنياتي لك بكل خير

جيهان احمد said...

انت فى قلوبنا وحتفضل فيها .. انت علامة من علامات الفن الراقى يا استاذ خالد وقلمك الثرى ادامه الله نعمة عليك .. والف مبروك تكريم حضرتك تستحق التقدير والتكريم ملايين المرات ...

fatima de l'algérie said...

انا فطيمة من الجزائر متتبعة لجميع اعمالك و اعجبني خاصة دورك في فيلم احمد حلمي ظرف طاريء كما تفرجت لك البارحة حوارك الجميل مع معتز الدمرداش و كانت اجابتك راقية فيما يخص سؤاله عن ماتش الجزائر و مصر لاننا و الله نستغرب جدااااا لما يحدث في القنوات المصرية و ما تحكيه عنا نحن الجزائرين و لو زرت الجزائر الان هذه الايام سوف ترى ان الامر عادي عندنا و كانه لا يوجد مباراة اصلا و ما لا يعرفه عنا الشعب المصري اننا نحبكم جداا حتى لهجتكم نفهمها بسرعة بسبب ادماننا على الافلام و المسلسلات المصرية كما ان الاعلام عندنا غير مركز على هذه المباراة عكس ما يقال في اغلب البرامج المصرية ...اكرر فقط ان الامر عادي عندنا هنا .
مع تحياتي ووردة منا اليك و الى جميع الشعب المصري الشقيق

خالد الصاوي said...

أحمد أشكرك، أظن الخلطة دي في دمي كانسان مهووس بالموروث المصري قديمه وجديده.
زينة الحياة بالنسبة لي هي كما قال المصري القديم ما معناه ان صاحب الفعل الحسن يعيش ذكره للأبد، بينما سيء الذكر منسي.
شكرا جزيلا يا سومة، ويا مواطن، ويا ايمان:)
هابي روز اشكرك جدا ولكن خبر الخطوبة غير صحيح.. فيه علاقة بس لسه مفيش خطوة رسمية.
اشكرك يا جيهان.
فاطمة أحييك بشدة واحيي الشعب الجزائري البطل وسنظل اخوة رغم وفوق كل تلك الصغائر. خالص التحية.

عسران الفيومى said...

بصراحة انا كنت واخد عنك فكرة تانية خالص يا مستر خالد بس بجد انا بعد ما قريت شعرك حسيت انى كنت ظالمك .... وانت طلعت شاعر جااااااااااااااامد جداً وشعرك ينم عن عقلية فزة ودماغ ثرية فكرياً وأدبياً وربنا يزيدك ... ومش عارف اذا كانو الكلمتين دول وفوك حقك ولا لأ بس اللى عايزك تعرفو انى من النهاردة هكون من أكتر متابعين لشعرك ولأعمالك الفنية كلها
بموت فيك يا خاللود ( مش طارروق ) بحبــــــــــك

Sheref said...

غير مصدق ان فنان كبير زى خالد الصاوى بيرد على الناس ، وبيتفاعل ويسمع الرأى الاخر .. سيدى الفاضل انا لم اقرأ كلمة واحدة من هذه المقاله لان فمى اصابته الدهشه وظل مفتوحاً لاخره ولم استطع ان اقرأ شىءً . ووجدت نفسى اعلق على سلوكك الرائع فى التفاعل مع القراء

خالد الصاوي said...

أهلا بك دائما يا عسران وشرفت المدونة:)
أشكرك شكرا جزيلا يا رشيف.. وارجع اقرا الموضوع بقى:)
حبي واحترامي للجميع

ملك تاج said...

قصيدة رائعة
تعبر عن ثورة تقود إلى الموت في سبيل الحياة , تستحضر أروع ماقيل في مدح الذات الثائرة دوماً فيكون المتنبي الشاهد الغائب في النص :
الخيل والليل والبيداء تعرفني
والسيف والرمح والقرطاس والقلم
أنا الذي نظر الاعمى إلى أدبي
وأسمعت كلماتي من به صممُ
هي الثورة المتوارثة في الجينات العربية , هي الرغبه في تحقيق الهدف ولو كان الموت أقرب من الوصول إليه .
شكراً أستاذ خالد .
ملك تاج ـ السعودية

SisSiwar said...

الله أكبر ذكرتنيى بزمن ولى و مضى زمن المتنبي الزمن الذي كان القلم فيه فارسا. للأسف المسافة طويلة بين تونس و مصر يتعذر علي أن أنصت إلى ما تكتب في ندواتك. أنت يا خالد ريشتك ستجعلك بإذن الله خالد.شكرا. سوار

SisSiwar said...

الله أكبر ذكرتنيى بزمن ولى و مضى زمن المتنبي الزمن الذي كان القلم فيه فارسا. للأسف المسافة طويلة بين تونس و مصر يتعذر علي أن أنصت إلى ما تكتب في ندواتك. أنت يا خالد ريشتك ستجعلك بإذن الله خالد.شكرا. سوار

Omar haggar said...

أعجبيتنى جدا لأن بها أفكار تشبه ألأفكرا التى تدور برأسى ألى حد ما
أهنأك و أهنئ نفسى و قرائك و معجبيك على تكريمك كشاعر و أن كنت لم أسعد بقرائة ديوانك بعد لكنى أعدك أن أٌقرأه قريبا
و أهنأك ثانية على الفيلم الرائع

شكرا لك

Anonymous said...

may god bless you and give you long life.
for me death is hatefull
shadow of sorrows,burried tears and black melancholy make me shiver.
i am sorry i cannot be brave like you,death scares me...
i don't believe in (2stishhad)or death pinalty nobody has the right to end his life or others' life
what God has given only god can take

Anonymous said...

sorry i did not mean the 2steshad mentioned in the Holly Quran when defending your country,your home and your beloved ones....
but what some people consider
(2isteshad) by bombarding innocents
for me it is just a way of...comitting suicide ...