Monday, August 31, 2009

سعادتي.. عيونُها
تُلَخِّصُ التاريخَ في ابتسامةٍ مفاجئة
تدغدغُ الرجولةَ الجريحةَ في مسامي
كما أدغدغُ اللفافةَ النشوى بحفِّ المطفأة

سعادتي.. ظهورُها
فأستعد بالقيام مثل موجةٍ تغادر السكونْ
أكون في حضورها اندفاعة الحياةِ فوق صفحة المياه
يُكَوَّرُ الفؤادُ عند يابسِ المصافحة
أفيض بالرجولة البَرِّيَّة
ويستريح فى العيون نورسٌ مشردٌ
وتستقرُ الأجنحة

سعادتي اكتشافُها
كأنها جزيرةٌ مجهولةٌ مليئةٌ بالليل والأشباح والأصداف والجياد الطائرة
كأنها الشعاب والفجاج والأشجارُ والبحار الغادرة
كأنها أطياف ما وراء كل ما أرى
كأنها انشقاق لحظة فريدة عن حائط الزمن
تثبت الحواس كلها على بوابة الشبق
لما تموج باللهيب والدماء والمخالب المسافرة
في جثتي المكابِرة

سعادتي.. دموعها
تبلل الجراح في وجوديَ الحزينْ
تبلل الزهور فى يدي.. تبلل الرداء والثرى
فأحتسي دموعَها مُسَيَّرا
ويغرق العرينْ
سعادتي.. بحورها
لأنها تفيض كي ألينْ
فأعشق الذوبانَ فى إعصار فيضِها..
وأستكينْ

26 comments:

Eventuality said...

أسلوب تعبير جميل، ينقلنا -للحظات- الى عالم اخر.

استمر علشان مش عايزة أرجع من العالم التاني ده الحقيقة :)

albida said...

أنا عندى إحساس أن القصيدة دى على علاقة وثيقة بسابقتها... كأن الشاعر كان فى نفس الحالة الشعورية والنفسية اللى استدعته يكتب "وعود غير معلنة"!! مش كده ولا ايه؟... ولكن دى تختلف فى أن المشاعر أصبحت أكثر قوة وأكثر توغلاً فى الحسية
وكأنها رد على وعود المحبوبة.. ولكن وعود الشاعر المرة دى تختلف فى أنها قوية ومؤكدة ومعلنة.. مليانة بالفوران والتدفق والانطلاق

وعلى الرغم من أن الشاعر بيبدأ كل مقطع بكلمة "سعادتى" والسعادة دى منسوبة للشاعر, إلا الحزن يتخللها.. ويتخلل نفس الشاعر.. إلى رجولته الجريحة وحزنه الدفين

زى ما قلت.. الناحية الحسية بتغلب على القصيدة المرة دى... فى المعتاد بنشوف أن فى معظم القصايد الشاعر بيستخدم اللاحسى للتعبير عن الحسى... لكن هنا الموضوع يختلف, فالشاعر بيستخدم بطريقة بارعة الحسى للتعبير عن اللاحسى.. الألفاظ والتعبيرات الجنسية الموحية بتستخدم للتعبير عن مشاعر سامية, زى

تدغدغُ الرجولةَ الجريحةَ في مسامي

أفيض بالرجولة البَرِّيَّة

تثبت الحواس كلها على بوابة الشبق


كان فيه مقولة قديمة بتقول أن الحزن يحمل فى طياته السعادة
وده يمكن تطبيقه على المقطع الأخير حيث أصبح الحزن وسيلة لتحقيق الشاعر لسعادته المستكينة

فأعشق الذوبانَ فى إعصار فيضِها..
وأستكينْ

معظم تيمات القصيدة اللى فاتت بتتكرر تانى هنا زى الخيالية واكتشاف المجهول.. وده بيأكد شكوكى أنها امتداد لها
:)

القصيدة المرة دى عاصفة ومثيرة
:) تحياتى

Sheyraz said...

استاذ خالد
تحية عطرة
يذكرني شعرك كثيرا
بالشاعر الثوروي الشيلي بابلو نيرودا
و بالاخص "مائة سوناتت حب"
"
سافها لمعشوقته ماتلدا اورتيا

Cien Sonetos de Amor ا
ترجمها الى العربيةطاهر رياض قبل عامين
انصح الحميع بقراءتها
اما بعد

القصيدة اكثر من رائعة تجعلك
تحس بان الجرح قارب ان يلتئم على كف معشوفة اتت اليه صدفة من الخيال الى الواقع

و اتمنى ان لا تكف عن هذا الشلال الغامر الممتع
شكرا لا تكفي!

Marrokia said...

أحني قبعتي احتراما لكلماتك الرائعة
فعلا خالد الصاوي انسان جد مميز
لك باقة من تحاياي
رمضان كريم

SoUsHiii said...

i'm sorry fir writing in English again, but it's kinda temporary :) seriously i'm speechless about all what i've read for u, u'r extremely talented, in writing n' of course in acting.. Rabena y7fazak lina

ديالا said...

اقل حاجه تقال عليها انها حلوه اوي

سعادتي دموعها بحورها ظهورها

كل دي الوان لسعادتك بيها

بج ومن غير ادني مجامله عجبتني جدا ورمضان كريم

ياسر حسين said...

صباح الورد يا خلود
رمضان كريم
مكنش ليا نصيب اسمع صوتك لمانزلت مصر المرة دي
وأنا عارف أنك كنت مشغول في تصوير قانون المراغي
الف مبروك على المسلسل وآداء متميز رجعك لأيام المحاماه
:)
بيعجبني جدا الجو السريالي في قصائدك
كلمات مليئة بالصور والوصف الذي يصل إلى درجة الرؤية
بمعنى أنك تقرأ وكأنك ترى
في انتظار المزيد من ابداعاتك يا صديقي
خالص التحية

Angel said...


أ/ خالد الصاوي

بعبير كلماتك الشفافة
برقة همسك الناعم
بقوة الطوفان هي مشاعرك
ببراءة الرضيع هي عباراتك
فقد ملئت الكأس من المعاني والحكم
وها أنا ذا أرتوي من ذلك الكأس ولا ينتهي
أغذي روحي من رحيق روحك الطاهرة
مهما بلغت من العلم
يظل علمك شمساً ساطعة أمامي وأتغذى من أشعتها الذهبية
ومهما حفظت من كلمات شكر
تظل الكلمات ضعيفة متكسرة في معناها
لك مني جزيل الشكر على تلك الرائعة
التي خطها قلمك هنا
ولكني أريدك أن تعلم ؟؟
بأن شكري نابع من قلبي

محبتك
▼ (( Angel Love )) ▼

مسدس صغير said...

كأنها جزيرةٌ مجهولةٌ مليئةٌ بالليل والأشباح والأصداف والجياد الطائرة
كأنها الشعاب والفجاج والأشجارُ والبحار الغادرة
كأنها أطياف ما وراء كل ما أرى

رائعة بكل ما تحمل من معان

احييك عليها

fatma_eltabey said...

ونحن سعادتنا في أن زمننا أنعم علينا بشاعر يملك كل هذه الأحاسيس التي تنقلنا من واقع مرير إلى الدنيا التي يتمنها كل منا ولا يريد بعدها لعالمنا المؤلمة تفاصيله

Zeina Ramadan said...

Khaled.
I can't right as beautiful words as those written here by others and I’ll be dishonest if I say that I understand every single word in the poem. But I feel that this poem and the one before "وعود غير معلنة" are different/new in some way, and maybe therefore are simply, WONDERFUL.
Zeina

Aaya said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

....
سعادتي .. عيونُها
تُلَخِّصُ التاريخَ في ابتسامةٍ مفاجئة
تدغدغُ الرجولةَ الجريحةَ في مسامي
كما أدغدغُ اللفافةَ النشوى بحفِّ
المطفأة
...
سعادتي .. بحورها
لأنها تفيض كي ألينْ
فأعشق الذوبانَ في إعصار فيضِها
وأستكينْ
...

أ/ خالد الصاوي

الإبداع هو عنوانك

لقد عجز لساني عن التعبير

فهُنا رأيت الجمال الحقيقي

لذا سوف أغمض عيناي

لأحتفظ بجمال ما قرأته هنا بين سطورك

دام لنا هذا القلم البهي الرائع

........
كل عام وحضرتك بخير
.. ورمضان كريم ..
بصراحة دية أول زيارة ليا بمدونة حضرتك
وبإذن الله مش الأخيرة
....

محبتك في الله

آية

lolo said...

سعادتي اكتشافُها
كأنها جزيرةٌ مجهولةٌ مليئةٌ بالليل والأشباح والأصداف والجياد الطائرة
كأنها الشعاب والفجاج والأشجارُ والبحار الغادرة
الله يعطيك العافية
قصيدة مرررررة حلوة استمتعت في القراءة و الاجمل انو تكونت في خيالي صورة لكل كلمة و انا اقرأها و اعدت قرائتها اكثر من مرة ولقيت انو الكلمات التي كتبتها في بداية تعليقي هي اصدقها تعبيرا يمكن لانها عبرت عن شيء بداخلي
انت تعرف ليه احنا بنحب الشاعر لانو ببساطة و بدون مايشعر يعبر عن احاسيسنا معتقدا انه يعبر عن نفسه فقط
مرررررة شكرا رسمت ابتسامه على وجهي بعد عناء يوم شاق
ممكن اكون بأثقل عليك بس ياريت اذا فكرت في يوم انك تتوقف عن كتابة الشعر
بس تذكر انو في ناس يحتاجوا احد يعبر عنهم
لولو

عاليا حليم said...

مش هقدر أقول أكتر من إللي قالته ألبيدا

من حيث النقد الأكاديمي
-----------------

لكن من حيث النقد الإنساني و رؤية القاريء العادي

حزن الشاعر الدفين ده جاي منين ؟ المفروض صاحبة القصة دي هي إللي حزينة و بائسة

الراجل عندنا بيقول إنه بيحب براحته محدش بيراجعه و لا بيحاسبه و لا بيحرم عليه مشاعره لكن هي غصب عنها وعودها غير معلنة لأنة مش حاسة بالأمان على مشاعرها لو طلعتها و أول إللي خايفة منهم على مشاعرها الشاعر نفسه

ما هي ما تعرفش إن سعادته عيونها يمكن لو تعرف الوعود تبقي معلنة .. هو إيه حجته إنه هو ساكت مدام عارف يعني ؟

الراجل الشرقي ده غريب عايز كل حاجة تجيلو لحد عنده و إذا جاتله لحد عنده قالت أنا أهوه يذل فيها و يتكبر عليها و يعذبها و تبقى رخصية في نظره

عاليا حليم said...

في عدد سبتمبر من جريدة دبي الثقافية

إقرأ لخالد الصاوي : قصيدة

مباشر أنا ككل الأنبياء " من ديوانه القادم"

" نبي بلا أتباع"

٠تحت الطبع ٠·

جيهان احمد said...

سعادتي.. دموعها تبلل الجراح في وجوديَ الحزينْ
يسلم احساسك ويسلم قلمك وتسلم ايديك بجد يا فنان مينفعش تكون غير فنان تعبير قوى وتشبيه أقوى وعمق غريب يشد أى حد انه يغوص فى كل كلمة كتبتها

جيهان أحمد

Mari said...

قُلما يجود الزمان بمثل هذا الرجل

Zeina Ramadan said...

Fans of artist KHALED EL-SAWY
إقرأ لخالد الصاوي : قصيدة
"مباشر أنا ككل الأنبياء"
من ديوانه القادم
"نبي بلا أتباع"
"في عدد سبتمبر من مجلة "دبى الثقافية

خالد الصاوي said...

صحيت لقيت تعليقاتكم الجميلة فتغير مزاجي المعتل من امبارح نتيجة لتوترات التصوير في المسلسل اللي بيتذاع فعلا وده وضع مقلق ماقولوكوش ازاي.. متشكر جدا غيرتم يومي بجد. بشكركم جميعا من قلبي.
ألبيدا انت ماشية في خطوات قافزة للأمام كناقدة من طراز رفيع كما سبق وأكدت مرارا، أرجوك خدي الموضوع بجدية شديدة من حيث القراءات الأكاديمية المطلوبة، وانت بلا شك لديك ما يؤهلك لذلك وكلنا حنشوف ده قريب باذن الله.
شيراز انت ذكرت شاعر جبار تنحني امامه القامات الشعرية الكبيرة نيرودا الذي قال: ايها الفقر انا اتبعك وسوف احطم أسنانك.
ياسر غصب عني انا ما زلت محبوس في دائرة التصوير والله بس الحمد لله ان النتيجة مرضية، واشكرك على الاشارة للملمح السوريالي اللي احيانا بيظهر في كتابتي، واراك على خير قريبا باذن الله.
متشكر يا زينة واتمنى تكون القصايد الجاية على نفس المستوى.
آية مرحبا بك صديقة جديدة دائمة باذن الله.
لولو لو الشاعر يعرف كده عمره ما يبطل كتابة، غالبا اضطرابه من انه غير مقروء هو اللي بيعطله احيانا كثيرة.
عاليا ماظنش موضوع الفارق الاجتماعي بين الراجل والست مطروح قوي في القصيدتين، الراجل برضه ممكن يكون في موقف ضعيف امامها لو بيحبها ومش حاسة بيه ومش عاوز ينجرح لو صارحها مثلا، وممكن يكون أفقر منها وخجلان من وضعه الضعيف ده، وممكن تكون مرتبطة وصغيرة عليه وبالتالي تظل مشاعره تخصه ولا يمكنه التصريح بها.. طبعا الرجل الشرقي بالذات بيتربى على قيم بتخليه يظلم المرأة الشرقية وهي بتتربى على قيم تخليها تظلم نفسها احيانا، بس اظن انه مش ده الموضوع في القصيدتين دول، اظن كده مش اكثر.

lolo said...

غالبا اضطرابه من انه غير مقروء هو اللي" بيعطله احيانا كثيرة"
عزيزي و فناني الاول خالد..
اول شكرا لانك تسمح لنا بان نكن جزء من نجاحك
و بما اننا من محبيك و نوعا ما نؤدي واجبنا اتجاهك قدر ما نستطيع حتى لو بالدعاءلك عن ظهر الغيب فارجوا ان تلبي طلبي و هو ان تكون لديك القناعة التامة بانك فنان من الطراز الاول لا يستهان به و لا نقبل حتى من شخصك الكريم ان تعتبر نفسك متوسط الاداء في جميع الفنون فتعليقك بانك تشعر بانك شخص غير مقرؤ نرفزني انت شخص موهوب بكل معنى الكلمة فانا وافراد اسرتي كلهم معجبين بك جدا على جميع المستويات و اريد ان اخبرك بان اسمك عند والدي هو عبدالناصر فهو متأثر بأدائك في ذلك الفلم لما بيشوفك بيقول دا عبد الناصر فاتمنى من لمحة الاعجاب من رجل ليس من جيلنا رجل تعود ان لا يرى الا العملاقة ان تبث في قلب روح التفاؤل كشاعر و كفنان
شكرا
احنا نحبك و نقدرك اكثر مما تتخيل

albida said...

أولا صباح الخير... أو مساء الخير.. حسب التوقيت المحلى للكومنت
:))

ثانيا أنا أخيرا قريت "أجراس"!! بعد 10 سنين كالعادة
:)

مش عارفة والله أقول اله بس أسمحلى بس أحيى حضرتك على شجاعتك ونشرك للديوان فى المقام الأول! الديوان ذاتى وحميمى بطريقة طاغية لدرجة أنى تناسيت تماما النواحى الشكلية والجمالية

أنا بحس أنه بيبقى صعب أوى على أى فنان أنه يعرض للناس أكثر مشاعره حميمية... ده بيخليه يشعر وكأنه عارى أمام الناس كلهم.. كأن جلده أصبح من زجاج ومكنونات صدره كلها واضحة.. دون أسرار تؤنسه ويسكن إليها... بالإضافة لكده أن بيبقى خايف من تعامل الناس وتقبلهم لمشاعره الحميمية دى!! الموضوع مش سهل خالص ومحتاج تضحيات كبيرة! وكون حضرتك قدرت تتجاوز المشاعر دى كلها فده فى رأيى شجاعة أسطورية!

كمان أحييك على تجاوز إحساس أنك لا تجيد الشىء الوحيد الذى تجيده(كما ذكرت فى أحدى قصائد الديوان) وأن ما تكتبه مهما بلغ من بلاغة وجمال لا يعبر تماما عما بداخلك... والشعور ده بيلازم كل فنان وبيحيل حياته جحيما

دايما بحس أن العلاقة بين حضرتك والشعر كعلاقة حب ثائرة بين واحد ومحبوبته: بتحبه بجنون بس فى نفس الوقت بتكره احتياجك له, وبتخاف من الوقت اللى هيسيبك فيه والشعور الدائم بأن ما تعطيه له وما يعطيه لك لا يكفى!

لتانى مرة أهنى حضرتك على شجاعتك وأتمنى أنى مكنش أتعديت حدودى بس أنا قلت اللى حسيت بيه بأمانة شديدة دون نقد أو تفحيص

وأعتقد أن التضحية اللى قدمتها لنشر "أجراس" تستاهل لأنها السبب فى أن الكتاب ده بين ايدينا دلوقتى وبنستمتع بيه
:)

سوزي said...

اعجز عن الوصف والله
احس انه يجب ان تكون هذة الكلمات لي
لي انا فقط
ولا تكتبها لواحدة اخرى

سوزي said...

i need these feelings and words
i feel jealousy that every can read it

leeno said...

سعادتي.. بحورها
لأنها تفيض كي ألينْ
فأعشق الذوبانَ فى إعصار فيضِها..
وأستكينْ

القصيدة فيها دفء و فيضان في المشاعر و حب يخلي اللي يقراها يقول

الله !!!!

yassoo said...

سعادتي.. عيونُها
تُلَخِّصُ التاريخَ في ابتسامةٍ مفاجئة
تدغدغُ الرجولةَ الجريحةَ في مسامي
كما أدغدغُ اللفافةَ النشوى بحفِّ المطفأة

جميل بيعبر الكلام على الرقة والاحاسيس

يسلموو ايديك

Anonymous said...

Only the tears of ur partner can satisfy the man inside u .... what r these salted tears?.... Who r u?.....
R u this sadist lover who enjoy tears and search for his pleasure in the pain of the OTher? or that passionate romantic who wants to reach the unreachable and feel the tears: the words that OTher's heart can't express...