Tuesday, February 17, 2015

انتم لا تستحقون وطنا




انتم لا تستحقون وطنا ودولة فأنتم ما زلتم تعومون في ماء القبيلة الراكد! ترسخ الجهل في بلادكم حتى ان وجدنا النيتو وداعش في احضاننا! اذن يجب تقسيمكم ل3 قطاعات: 1 ق...ريب لنا وده مصري بس شبه الواحات، حجالة على مزاجك وده اخرك غير كده تتبع الامة المصرية وهكذا تندمج معنا في تشاركية انتاج النفط وتوظيفه لنا مش علينا وهنا الكل سواء.. بني غازي زي سيوة وانت الكسبان بدل ما تفضل عميل للنيتو وممسحة للارهاب. 2 قطاع خالي من البشر شبه الربع الخالي مش حتفرق صدقني وابقى انقل الباربكيو اي مكان تاني. وقطاع 3 عند تونس والجزائر يحشر فيه اللوبيون -اسمهم الاصلي- مع احفاد المشاوشاه وعيشها امازيغي في ريح اخواتك هناك. نقطة وانتهى. اما لو هددونا كنيتو ومجلس امن وكده فحنضطر نبرز للجميع الجيش الشعبي -خمسين مليون مسلح بآلي وم ط زائد م د، ولتكن معركة مهولة في هذه المنطقة ننتزع بها الطاقة غربا ثم الماء جنوبا حتى منابع النيل بسلسلة من التشاركيات والتعاونيات مع المزارعين السودانيين والاحباش على ان يظل جيشنا بشقيه النظامي والشعبي هو القوة الوحيدة في شمال شرق افريقيا القادرة على الحل والعقد، هكذا نفتح الحسابات القديمة والجديدة من تعويضات من الاستعمار الى تقوية استفادتنا من قناة السويس الى بحث جاد عن نفط جديد يكون لنا ومصادر طاقة حديثة نستولدها في براح الصحارى الممتد ده غير استثمار الاف الاميال من الشواطيء البكر لسياحة لم يحلم بها كل زعماء القبائل الاشاوس .. اشاوس عالحريم بس لكن مع الاستعمار ركايب ، فاذا قطعنا دابر كل طامع فينا فرضنا واقعا جديدا مفاده تقليص النفوذ الصهيوني واخلاء المنطقة من الارهاب المنظم باسم الدين. النيل والبحر الاحمر اما ان يكونا بحيرات مصرية الادارة، او فلن يبحر قارب او يشرب فم واحد. النفط اما ان يكون مصري الادارة او كرسي في الكلوب وحنضلمها، ولتكن على هذه الارض معركة نقدم فيها مليون نفس ربما او اكثر، ولكن.. يعيش بعدها وطننا سيدا لقرون قادمة. ولن نستمع لاحفاد مونتجمري وروميل الذين صنعوا في بلادنا اكبر حقل الغام كوني دون ان يزيلوها او يعطونا الخرائط او يعتذروا ويعوضونا! اذن حقك بدراعك.. واحنا قد 30 فيتنام لو ركزنا. ويا روح ما بعدك روح. عيشوا كرماء او موتوا شهداء. بقيت نقطة مفصلية: ماذا نقصد بكلمة ادارة مصرية؟ هي طبعا ليست بقايا النظم المتهالكة التي كنست نخوتها نكسة 1967 فرمتها في حضن الاعادي، بل هي القيادة التي تنبع من القاعدة الشعبية خلال المخاض الثوري المستمر، قيادة تنسجم مع شوق الناس الى عدالة اجتماعية منجزة وفورية، يصبح فيها للوطن ثروة قومية تتحصل من عمل المواطنين وترتد لهم خيرا عميما، اما الذين يتطفلون على الانتاج من تابعي الامبريالية فيتقاسمون خيرات الامة مع الاستعمار فسوف يرحلون في البحر او تحت الرمال.

1 comment:

Khaled Abbas said...

او مرة اعرف ان حضرتك يساري .. آرائك رائعة .. تحية لحضرتك