Tuesday, April 08, 2014

كِمِت يا مصر

بتسمي روحك مصري ليه؟!
حاسس بإنك منها.. ومننا؟
بتحبها؟ بتحبنا؟
مش لاقي متوى غير هنا؟!...

موروط كفى الله؟ قل لنا
مصري وخلاص؟
مصري في بطاقة معفنة؟
ولا فخور زي النخيل وأم الشعور والفل فايح عالقَنا؟
شايل ماضيك والذنب والتار والغنا
وطقوس حاجات غِمْضِت عليك
وطيف مقدس معرفوش
وسيف بيشلب دمنا
وفاس في راس
وجنود بتجلد أمنا
وملوك مخاصي خوانين
وملوك عظام حفرت لنا
والجن بيحاصروا الحياة
من كل صوب مكتوب لنا..
هكسوس ولاد الرمل تهتك عرضنا
لو كنت مصري وقتها.. هل كنت جيفة أم بطل؟
وقبلها مليون سنة..
جدود بتسرح عالمصايد والثمر
كان فيها سعي بلا أمل
مين اللي خلا جد جدك شيء هنا؟
جدود قرود أو يشبهوا
لا يحوّشوا ولا يشبعوا
لحد ما النسل استقام
والواطي قام.. والأرض صهد
والزرع ماله مغتصب؟
الصحرا بنت بلا أبيها وأمها
شيطاني تزحف ننكمش حد الموالح والقصب
ونستخبى من الضباع.. وطريشة تغدر بالرضاع..
سلعوة، ديب، عقرب، حنش
ما فيها ولا كائن يسُرّ
الصحرا لعنة ربها على شعبنا
الصحرا كافرة الصحرا هي الكفر.. واسأل ربنا

على طول دراعك ضمنا وحابي علينا
اروي الوجود يا "حابي" نيلنا وعمرنا
بارك إيدينا
العمر يبدأ من هنا.. ويروح هناك
والأرض سمرا بطميها
وهي نينا
كِمِت اسمها من وقتها
واحنا عيالها وحلمها بالجاي خير
واحنا البيوت من العشش
والقرية بعد ما ضمنا مارد وطير
ومن العصب بذر الرحم واحنا الأسر والعائلة
والرابطة والعزوة العزيزة
والقبضة تبقى قبضتين وميتين نفر
ورجال شداد وحريم ركيزة
والكل من دم المكان
شمس وقمر
ونجوم وضحك وكلمتين
عالطبل ده.. بلدي
ماهو دول جدودي ربما
أو ربما اتمصّرْت يوماً ما أنا
وبقت كمت بلدي
معرفش أنا
من أي داهية جيت أنا!
يمكن أفارقة على شوام على غجر
أو خلق تعبد الوحوش
وخلق تسجد للبقر
معرفش سلسال السلف
من بعد عاشر جد.. محال.. مفيش!
ما يهمنيش!
ولا يملانيش بالفخر غير.. بلدي
ولا أنتسب ولا أتحسب إلا على.. بلدي
ولا عمري أنزف غير لها
إكمنها.. أكثر مظالم شفتها
من عهد قبل ما تعرفوا إيه التاريخ
يا لصوص يا إجرام يا صلف يا زيف..
أه يا بهايم كون مشقشق وقتها
يا بتوع قمار على صدرها
يا سارِقين أكل الجعان
من عهد مينا اللي بنى
اخشع يا سامع مينا اهه
وحش الصعيد صاحب تاجين
وحَّد بلادنا من القسيمة
الدم ساح طال الركب
بحاروة دانوا للجنوب
والكل دان للي قدِر
وماله؟ مالدنيا كده!
تحبي على نار العزيمة
وتشيب على حب البشر
وبعد جيل من جيل بقينا
لحمة في نسيج
وطبّع العُشب الحنون عالصخَر
والمية من جلمود بتنبع عاد
والحي من ميت بيطلع
والفرحة جاية من النشيج
والفرخة باضت والبنيّة في الحَبَل
وسلّة فيها السعي حَبّ
ومشنة فيها الحُبّ واد
عالضفتين زغاريد شَبَه
ورقصِنا عاليمّتين
شلال وَلَه
ومرمغة في طين الشقاوة
والمعجباني الجد قال
والجدة مُزّة بترقع الضحكة التمام
ليه لا؟ ما تضحك من غناوة ما دام تعبنا كلنا
وعملنا صف وجنبه صف
لا النمل يتباهى علينا
ولا نحل يصنع مملكة
كنا الأشدا في وقت قيظ
وصارعنا حتى مع الهجير
يلفحنا عصف من الهمج
نمسك في بعض
ونصد أسراب الجراد
وساعات نطير
كِالصقر ده.. حور الملك
مُلك السما والأرض دلى في قبضته
من بعد حرب وضرب.. هروب وبين
وقلع العين
عمه اللي قُدّ من الرمال
معجون خيانة
حفر لأخوه ابن الجبانة
قابيل دهو وهابيل أهو
من قبل ديشيليون سنين
احنا الحكاية كلها
أول حروفها وآخر الأبيات
سر الحاجات
لغز الدما والجبانات
ايه السبب؟
اصبر حتعرف وقتها
الظلم فاح من أرضها
من أوسخ المخاليق اخوه
كان اسمه سث
نصاب حلنجي وبلطجي
مالصحرا جاي
يجر وحشية جدوده
وخراف وقمل
رب الكوارث كلها
لا قلب له ولا ذاكرة
لا له بشر يشتاق لهم
ولا خلق يتفاخر بخلقه
سفاح وجارر عصبته
هاجم مع الريح والغبار
يقش أخضر أرضنا
ياكل تعبنا وضحكنا
ويحول الأيام كمد
يهتك في عرضِك يا كمت
ويسلخ المتمردين
إله ملهش أي دين!
خلاف أخوه سيدنا البعيد
أوزير وزير مصر العتيقة
حامل رسالة شعبنا
جه من بعيد من فوق وتحت
علشان يعلم أهلنا
نبع الورع والجدعنة
أخضر في قلبه وفرشته
باسم وطيب زينا
وسلامه سابقه بصوت مرح
وساعات يجالس أمته
ويقول نكت ويكركعوا
والعيشة حلوة مفيش طمع
والكل غازل هدمته
وفي الكفاح بنقوم سوا
وفي الغنيمة العدل عاش
أوزير أميرنا وحرمته
الست إيست ستنا
ست البلاد دي كلها.. وأمنا
حكمة وشفا
هي الدوا للي مرض
والراحة في القلب العفيف
غمازة الخد اختراع
في الحسن والدم الخفيف
ولما يمشوا إيد في إيد
سيدنا البعيد وستنا
الدنيا تتنسم حنان
والفرح يملا حينا
والكل يحلم بالفرح
والخلفة والزرع المبارك

وفي يوم كئيب لم ينكتب
ولا كان له بوق
هجم الدسيس ابن المرض
بعصبة نجسة معفرة
واجتاحوا مصر
هبو الجريمة في أنفي لسه
هبشوا الضعاف واحتاطوا خدعة من موالسة
أخين منين؟ من حكمة الباري
سبحانه ما تلكش معاه
خلق السقام والصحة توأم ملتصق
دواء في داء
ود ومشاكسة
قاصد يوصل للبرايا
يوحي بدون ما يقول ويقسى
دوما يلمّح لم يصرح وانت حر
تلقط اشارتك او تموت عطشان في ذل
وهكذا دبت وقيعة
فتحوا التابوت وزقوا فيه أوزير بلادنا
لم يتركوه إلا صريعا
لكنهم من جبنهم بيقطعوه شقف شقف
ويفرقوه على كل مصر..
بلدي الوسيعة
ما يحبهوش يرجع يقف
ويعود له نصر
وتاج وسيف وفاس وقارب
الحكم لولود الوضيعة
والشعب جاهل ولا هارب؟
والنيل خرس
لكنه طافح بالمرار
صفصاف حداد
ونعي من أهل السما للساكنين
مش دريانين ولا المذلة في دماهم؟

طوابير بتزرع فجر يوم أحمر خنيق
زعق الشادوف
واللحم نط في وشهم يلطع قفاهم
بهت الوجود والست جت
لطمت على الصدر اللي رضع
شدت وشقت فتحة التوب الملمع
من طولها سقطت صوتت ناحت وخرقت ودننا
حتى اللي ماتوا من زمن فزوا لنا
لقيوا المناحة والعديد ساحات بتوسع
أختك يا إيست من وراكي بتترعش
حتحور حبيبة قلبنا ست الأنوثة والرضاع
تصرخ تقطع شعرها
وهات يا وحل على الشعور
النكبة حتشيل الجياع
من بعدها ولا بركة فينا ولا شعور
النخوة عدت جنبنا وشاورت لنا بأطول صباع
(ما يموتش راجل وسط شعبه بدون قصاص)
إيش حال أوزير؟!
شاب وعجوز أجدع جدع صاحب صحابه عترة نخوة.. وعيب وحيد
طيب كأنه نيل بيجري
وبيدي ميّه للي يشرب
ولا حد حاسس بيه.. وحيد
حتى الوليفة يخبي عنها محنته
هي اللي حافظة عقل صوابعه وقبلها كان الوحيد
تخش فيه جوة الرجولة الحقانية تخربشه بمتيماتها ان كات أنامل أو نفَس
فيك ايه ياخويا انشالله..
بس!
ما تكمليش.. انشالله كله على تمامه
مهما الوجع ينخر ما دايم غير دوامُه
الكون صعيب يا ست بيتي يا حرة
والمرء دايخ فين حلاله من حرامه!
كل ما اقول ان العطا يمد الغطا
والعزوة تشبع لو هنية القِدرة
ينسل من شق في غوامضه ابن الأفاعي
ويعض عيل أو يسم البقرة
خلص الكلام مع مصرع الوارف
ضل البلد وعمود خيمتنا الوسيعة
لحم الكتاف من خير أوزير الريّس
قبطان سفينة مصر هي البديعة
وهو عارف بس ما يتمريس
هو اللي علمنا الكلام وكتب كتابنا
وفرش بساط مصر الوليدة
واداها إسم وسره باتع
عمره ما سابنا
أحيه علينا لو قايضنا دمه وحل
عودك عوج يا شعب مالك حيلة
رد اللي أكبر: عيب نعيب ما نحلّ
هاصوا شبابها: الثورة عالظلمة
ان كنت ظالم ننصحك حرّس!
بين يوم وليلة النقطتين نخوة
روت اللي جف وطهّرت أمة
كثروا اللي قالوا: والله ما نخرس
واتضاعف المستبيعين
وانشقت الأرض الولود عن قافلة
مستبيعات مستبيعات!
والحق يا جندي الشوم.. وحلّق
بعد العمار القصد نحرق!
احنا اللي أنشينا النواحي وكل جيهة بالحارات
وربطنا حزمة من الحبال طول الشجر
وغزلنا مالكتان وجاهة وهات يا بردي وهات يا خط ويا كتابات
بصينا فوق بمحبة الملايين لصف المدرسة
مالثغر فوق ولحد تحت الشلالات
مصري في مصري في مصري جيش فرعوني رجله في الحياة
والتانية دايسة ف جبانات
واصحى يا كون عالحق من تحت الرماد
طالع بعينه وبجناحات
والحرب دايرة ولسه ردح من الزمن
والردح ده قد اللي فات؟
هل مابقاش الا القليل؟
حنموت؟ حنخسر حربنا ويا الكرامة والحاجات؟
صرخ الفتى من قلبهم:
الموت يشرّف لو حياة من غير شرف
وأوزير حيحيا فينا شرطه المرجلة
والست تتبع ستها إيست جبل صبرت وداست عالبلا
من غير خلف
الشاب مات
وراح بحقه في الخلا

الله عليك يا جيش فواعلية ومزارعة
بتاو وخضرة مع البصل
ونكت كثار زي العسل
ملعون أبوك يا جبن قوم
رايحين نموت علشان نعيش
ونولّد العدل ابن سابعة من مفيش
رجال نحاف ناشفين بشوم

يا مصري يا ابن تراب كمت
يا راضع النيل والسمك والثوم يا قشطة بالعسل
يا اللي انت شكلك يخدع الجلاد سنين
وفجأة قومة زي فيضانك تطيح
دبت معارك ما لها أول وآخر
الوحش سث ومراته سخمت فُجرها بالناس صريح
تنهش وترمي في الرمال جثث العساكر
مصر انتهت! وأشاع خنازيرهم كده
جريت إشاعة في الهشيم ولعت بلادي
المعنوية في الحضيض وعدوي سادي
وعصابته تزني باللي ماتوا مننا
وتتف عالماضي

وسط الجنون والانهيار أرض وسما
مجمع إلهي بينعقد على اسم ماعت
ما بين قوسين الحق والعدل اللي كانوا
دقوا الجرس في المحكمة
وباجراءات رخمة ومملة
خلوا العدا ياخد خوانة
عمل انقلابه واعتقل شعبي المسالم
حتى كبار أرباب كمت
تاسوع بحاله في اللومان بأمر سث
سخمت يا بنت الفحش كُفي
يا لبوة الصحراء يا نهاشة نجوع
الدم طوفان من دنس يا بؤس وصفي
ملعون أنا لو قلت يومها أفوت واهاجر
مش يوم ما تمرض أمي مصر وبنتي حلم
والكون يضيع من رحمته
أمسك في رجل الضفدعة
والزق في مستنقع مهانة
حشرة تخاف الفعص ما تخافش العدم
مش زي جعرانى المقدس
على صدر محبوبة أوزير
اللي بييجي بالصباح
ويشون الغربة في غروب الشمس
قومي يا بلد
صرخة وجابت كل شبر في أرضها
من فم أحمس
مولايا جاي كمان شوية من العصور
والبذرة حور
يوم ما انقتل أوزير وهاج الظلم زي الثور علينا
الست فين؟ طافت كمت ما سابتش حتة
لمت شقف زوجها الشهيد
أشلاؤه حتنور تاريخ
بس اللي يجمع
راحت وراها لحد لبنان السعيد
هربانة من ملك الوحوش ومراته والعصبة المريضة
متوعدالهم بالذي مكنون خفي
قدر معاند بس صبرا يا همج
لمت ورصت نسقت والدمع سايل
زي البنات ما بتبني بيت مية ورمال
وتحسس الكف البريئة على الوجع جوة الخليقة
ناي ربع تون وهارب سابح في العمايل
تعازيم بتعلى وتكتسح طلسم عدوك
الست قابضة عالحنش والسم طايل
والغل من جوف المحبة جاب حمم
جنبات فضاكي يا مصر تهمس بعد أيام الصمم
تبعت وتتلقى الرسايل
الست سخنت برقت من بعد تغميضة وبكا
عصير غضب وشحتفة ودمع الجميلة
الست ستك مش ولية لا حول ولا قوة وحيلة
يا تعيش يا رجلي في حر صلبك
يا دنيا نيلة نهدها على عظم شعبك!
(خلف ما ماتش
خلف ما ماتش)

في الليل وأحراشه اللي حابت عاللي فيها
اتنفست ستك في بقه وهي فوق
دموعها عايمة وريقها ينبوع الوفا
همست له: دوق
سبحانه باري كل كون وكل كاين
الحي من ميت هنا.. والمعجزة في الأصل شوق
ركبت على طوف الفتى واتعلقت زي الغريقة
حضنت جميعه وضمته نهديها جسر النبض حانن
فخديها طوق
دافية المسام تبعت وميض
تتلقفه الطبخة العصية
باريك له حكمة وحكم نافد محكمة
وحاجات عجب في الأرض تجري مُحكمة
الست سر وجوة سرك سرها
والخلد صاعد مالحضيض

قومي يا مصر من التراب
يا فكرة لسه ما جاش أوانها
يا أكلة ساحرة بتتعمل على مهلها
مش ذنبها لو طال زمانها
أو خانها عرصات الملوك
دايما في أوسخ قاع في أسود بير في أهونها سبب
من حيث لا يتخيل الغلمان بتوعك والعسس
ما بين كروش قادة جيوشك والوراك بعد الطمع والتنبلة
حتيجي غلطة في الحساب
حيشذ شيء عن ثقل دمه
حتنحرف حاجة
حتنجرف حاجة ورا حاجة
حتنادي أشياء بعضها
خلايا حية خلايا نايمة نقط نطف
أحجار غريبة تشع بس بدون ضجيج
والدم ينده دمه لما يحن له
سوا عن شبق أو ثار شرف
ما بالك الاثنين سوا؟
والماء محاوط والظلام احتاط عليهم
والعشب شب بهرموناته وانتشى
غطس الشهيد الحي والست الدوا
غفلت عيون الشر والحقد الوسيعة
لا أمن دولة سث حتاكل مصر أبدا
ولا مصر ليها مَلْكة يا ولاد الهمج
ومع تمام نجم الرجولة في الوهج
فاضت أنوثة كل حاجة في المكان
وقوام نده جوة المغارة نفير بطل
اتفجر الشلال بيهدر بالقصاص
نطفة جنينك وانت سبعي يا شهيدي
أمانة منك جوة ست الدار بتاعك
وفي ست قلبك تستوي رحلة وليدي
الواد ده ابنك حاجة من ريحتك وريحة مصر

حور البطل مشروع بياخد دورته
وكل كوكب له مدار وسكك عوق
وفي كل لحظة مش بعيد عني القلق
والموت بيجري جنب حي وبين حياة
وحياة ودايما فيه خطى انطمست
ودايما فيه خطأ
حور البطل والمنتقم لأبيه خطر
هو الخطر لكنه عايش في الخطر
والست واعية خبت المهد المقدس
في الدلتا واتخبت معاه
وكل كام يوم ترتحل آخر حذر
مية وغصون وفروع وورد النيل نصير
كل الحاجات بتحابي وياها وتدعي
يا ربنا يا رب باري ومنتقم
احرس لنا حور الوليد صقر البلد
ثأر الشهيد اللي اتغدر بالكون معاه
من صلب ابوه دمه وكرامته وكلنا
لو اتهزم.. ندبل وراه
ما يكونش للدنيا سبب
ولا نعترف باللي بناه
ياللخراب! فوضى وتمرد وشغب
الكائنات غليت حتكفر
ورب أعلى له بصيرة كتوم عليها
ما يحبش الكسلان ولا المحتال عليها
ولا يحترم أبدا أناني
ولا يعتمد عاللي يعاديها
واللي يحف ويشتهيها لوحده جاني
لا له عمادة ولا عهود
رب القلوب عارف بواطن ما بدا
نور من هنا لهناك لآخر نور
في المبتدا والمنتهى
نوري ونوراني
يعني انت مصري لحد فين؟
ولحد ايه؟
قول يا جدع شنف وداني
مصري.. لحد اما تفرج؟!
لحد أول سفارة؟؟
إخيه عليك!
يا عود قصب ممصوص ومرمي
يا عود ملوش في الأرض جدر
يا عبد ملهوش انه يخرج
لا اخويا انت ولا ابن عمي
كان بيننا شركة
بقى بيننا شر
انفض مولد
وماعادش صبر
يا لحاسين نعل الغريب
يا بصاصين لناس غراب
يا مهلبين مالكامب بقشيش الكلاب
لا والأكادة ان انت بالذات اللي تسأل يا الغُراب!
مصري بامارة ايه؟ وليه؟
بتحب فيها ايه؟ غريبة!
بحب فيها ايه؟!
معرفش اجاوبك يا الخسيس
يابن الكئيبة
بحب مصر اكمنها أحلى 40 مليون سبب مش معروفين!
فوقهم دشليون معجزة.. وحاجات عجيبة
حاجة وتسعين ألف قصة عبث
وييجي مية مليون نشيد
نفس الكلام واللحن لكن كلما..
غنيتها يحصل شيء جديد
وفوق ده كله وللعجب
أجمل سبب.. أنا معرفوش
بحب مصر لأنها اتظلمت كثير.. اتبهدلت ياما.. وحرام!
نهبوها واغتصبوها مساخيط الهمج
من بعد ما رمت الأساس للمرحمة والاحترام
من كل ملة ولون

6 comments:

Mahmoud Bakr said...

جميله ولكن ادوارك السينمائيه ...!!!!

gillga mish said...

مبدعٌ دوماً يا فنان

Ahmed Safaa said...

والله العظيم حضرتك خسارة فى البلد دى عن حب ;) :)

Ahmed Safaa said...

والله العظيم حضرتك خسارة فى البلد بنت اللذينة اللى مبتقدرش دى
عن حب على فكرة ;) :)

Ahmed Safaa said...

ما هو لو بسمى نفسى مصرى ليه
يمكن على شان الحاجة الوحيدة اللى مخليانى متمسك بيها طيبة قلب شعبها برغم امية نصة او ذكريات الطفولة واعتقد ان لو مافيهاش الحاجتين دول كان كله هج يا استاذ خالد
بس لو هجينا وسبناهم هنا يبقى علية العوض وبدات قلة الاصل تظهر فاولادها

Nasimlibya `√ said...

respect :)